سلمت سمو الاميرة بسمة بنت طلال جائزة الاميرة بسمة للعمل التنموي وخدمة المجتمع للجنة النسوية في المفرق وقامت سموها بافتتاح عيادات المستشفى الميداني العسكري في الباعج.

وكانت لجنة الجائزة قد اعلنت في وقت سابق عن فوز اللجنة النسوية في المفرق بهذه الجائزة وذلك للمرة الاولى منذ اطلاق الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية للجائزة العام الماضي.
وفازت هذه اللجنة النسوية بالجائزة عن مبادرة كلنا ابناؤك التي تعمل على تنفيذها لخدمة المجتمع المحلي.
واكدت سموها خلال الاحتفال اهمية العمل الاجتماعي المشترك والتعاون بين مختلف المؤسسات التطوعية والرسمية من اجل تقديم افضل الخدمات الاجتماعية والانسانية لابناء المجتمع المحلي.
وقالت سموها ان فوز اللجنة النسوية في المفرق بهذه الجائزة يؤكد روح العمل المشترك والتعاون ومعاني الانسانية والرحمة التي تطغى على ابناء المفرق، مشيرة الى ان أي عمل واي نجاح اساسه العمل الانساني وروح الانسانية.
واضافت سموها “ان المبادرة الفائزة بالجائزة والتي تعنى بكبار السن خصوصا الامهات تجسد معاني الانسانية والمحبة وتدعو الى الاهتمام اكثر بكبار السن واعطائهم المزيد من الاهتمام والرعاية عرفانا منا بدورهم الكبير في عملية البناء والتنمية”.
واشارت سموها الى ان الامهات الكبيرات بالسن بحاجة الى الاهتمام والرعاية والتقدير من المجتمع معبرة عن شكرها وتقديرها للجنة النسوية على الاهتمام والعناية بهذا الجانب.
واكدت سموه دور الجمعيات الخيرية والذي يعتبر الاساس في العمل التطوعي والانساني في خدمة ابناء المجتمع المحلي وتقديم الخدمات الانسانية والخيرية لهم.
وقالت رئيسة اللجنة المشرفة على الجائزة الدكتورة امل الصباغ ان الجائزة جاءت تتويجا للجهود والاعمال التي قامت بها اللجنة النسوية على ما قامت به من اعمال انسانية وخيرية.
واضافت ان مبادرة كلنا ابناؤك تظهر السعي لبث روح العمل التطوعي وتلمس حاجات المجتمع ولفت الانظار الى كبار السن مشيرة الى ان الدور الرائد للجان النسوية دور مستوحى من عمل الاميرة بسمة بنت طلال في اطار العمل الاجتماعي والانساني.
واوضحت ان لجنة الجائزة قامت بوضع اسس ومعايير تتفق مع الاسس العالمية وتراعي خصوصية المجتمع الاردني لافتة الى انه تم مراجعة وتقييم المبادرات لتحقيق اقصى درجات العدالة والشفافية لاختيار المبادرة الافضل.
وقالت الصباغ ان الفوز بالجائزة يرتب على اللجان النسوية المزيد من الجهود والاعمال لضمان الاستمرارية بالعمل بجد وانها تشكل دافع قوي للبذل والعطاء والتفكير بمبادرات جديدة.
من جهتها قالت مديرة مركز المفرق للتنمية وداد الشريدة ان مبادرة كلنا ابناؤك استهدفت كبيرات السن مؤكدة اهمية تعميم المبادرة وتطبيقها في مختلف مناطق المملكة وتطوير انشطتها لتشمل الرجال كبار السن،مضيفة ان اللجان التطوعية كان لها دور فاعل ومهم في تلمس حاجات المجتمع.
وقدمت رئيسة اللجنة النسوية في المفرق صالحة العجلوني عرضا حول المبادرة والاعمال التي تقوم بها اللجنة النسوية مشيرة الى ان اللجان النسوية ساهمت في افراز نساء قياديات في المجتمع .
وقالت ان اللجنة النسوية في المفرق قامت بمجموعة من الاعمال والنشاطات التطوعية التي كان لها الاثر الايجابي على المجتمع المحلي.
وبينت العجلوني ان اللجنة نفذت اربع مبادرات رئيسية هي حفظ النعمة واليتيم طريقي الى الجنة ولا للبطالة وكلنا ابناؤك.
بدوره اعلن رئيس غرفة تجارة المفرق عبدالله شديفات عن تبرع الغرفة التجارية بخمس ثلاجات و10 سجادات و90 مروحة و10 طباخات غاز لتوزيعها بالتعاون مع اللجنة النسائية على الاسر الفقيرة والمحتاجة.
واكد شديفات ان الغرفة التجارية على اتم الاستعداد للتعاون مع الجهات التطوعية في المحافظة من اجل مساعدة الاسر الفقيرة في المحافظة.
ولدى افتتاح سموها عيادات المستشفى الميداني العسكري في الباعج اكد قائد المنطقة الشرقية العميد اسماعيل الشوبكي ان القوات المسلحة ساهمت في بناء وتطوير مؤسسات الوطن وانها ساهمت في عمليات التنمية والبناء من خلال الادوار التنموية التي تقوم بها القوات المسلحة.
واضاف الشوبكي ان المستشفى الميداني العسكري في المنطقة الشرقية يتنقل ضمن التجمعات السكانية في منطقة البادية الشرقية لتقديم الرعاية الطبية والصحية لابناء البادية.
بدوره قال مدير المستشفى الميداني العسكري في المنطقة الشرقية العقيد الدكتور صقر ابو رمان ان المستشفى خلال تنقله في مناطق البادية الشرقية تعامل مع 220 الف مراجع.
واضاف ان المستشفى يقدم الخدمة الطبية والعلاجية لابناء المنطقة باسناد فني من الخدمات الطبية واسناد لوجستي من قيادة المنطقة الشرقية مشيرا الى ان المستشفى يشتمل على مختلف الاختصاصات الطبية.
من جهتها اشارت الرائدة الريفية انصاف الحنيطي الى اهمية التشبيك والتعاون مع مختلف المؤسسات التعاونية من اجل تقديم خدمات مناسبة تليق بالمواطن.
وقامت سموها يرافقها محافظ المفرق علي النزال وعدد من المسؤولين في المحافظة بالاطلاع على الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين من خلال المستشفى الميداني العسكري الذي بدأ اعماله اليوم الاثنين في منطقة الباعج وتفقد مرافق وعيادات المستشفى.
كما قامت سموها بتكريم الدكتورة امل الصباغ وهلا غوشة عضوات اللجنة المشرفة على الجائزة.
يشار الى ان جائزة الاميرة بسمة والتي اطلقت عام 2011 تهدف الى تسليط الضوء على القضايا التنموية واولويات واحتياجات المجتمعات المحلية وتكريم الجهود التنموية وتشجيع الابداع والتميز في مجال العمل التنموي وخدمة المجتمع في فروع البحث العلمي والمشاريع الريادية والجهود التطوعية.
وتقرر تخصيص الجائزة للعام 2012 للمبادرات التنموية الريادية التي تقوم بها اللجان النسائية التي تتألف من سيدات متطوعات في مراكز الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية المنتشرة في مختلف انحاء المملكة بهدف اتاحة الفرصة امام المرأة للمشاركة في عملية تنمية مجتمعاتها وتعزيز دورها في الحياة العامة.